آخر الأخبار
الرئيسية / الأخبار / إقتصاد / هل تعلم لماذا تستورد السويد النفايات، وأين يتم استخدامها؟

هل تعلم لماذا تستورد السويد النفايات، وأين يتم استخدامها؟

الجمعة, مايو 7th, 2010

اعتدنا في دولنا السماع عن استيراد النفط والغاز والسيارات أو القمح والأرز والمنتجات الإلكترونية. لكننا لم نألف السماع عن استيراد النفايات التي نرميها بشكل عشوائي دون معرفة حجم الضرر أو النفع الناجمين عن تلك النفايات.

السويد علمت حجم ضرر تلك النفايات تماماً كعلمها بمدى فائدتها لو استثمرت بالشكل الصحيح ، ما جعلها تستورد مئات الألوف من الأطنان سنوياً  لإعادة تدويرها.

طبعاً التجربة ما كانت لتنجح لولا تعاون المجتمع السويدي بشكل كامل، عبر عزل النفايات وتصنيفها ووضعها في الحاويات المخصصة لكل منها. الشيء الذي مكن السويد من استخدام 99% من النفايات لإنتاج الطاقة فيما يتم التخلص فقط من نسبة 1% فقط في مكبات خاصة.

وتنقسم النفايات لخمس فئات.

1- النفايات القابلة للتحلّل كبقايا الطعام، والفضلات الزراعية وغيرها، وهذه النفايات يتم تحويلها إلى سماد للزراعة.

2- النفايات الخاملة.. وهي لا تتحلّل ولا تحرق ولا تنتج أي تفاعلات تضر بالبيئة، ويعد القطاع العقاري والأشغال العامة مصدر هذه النفايات.

3- النفايات القابلة للتدوير فنياً حسب مصدرها، كالنفايات المنزلية وتلك الآتية من الشركات والقطاع الصناعي (المواد العضوية،الزجاج، المعادن، الورق والبلاستيك)، والنفايات الآتية من القطاع التجاري (التغليف، نفايات المكاتب، الورق، مخلفات التصنيع).

4- النفايات النهائية الغير قابلة للمعالجة في الشروط الفنّية والاقتصادية التابعة لعملية تقييم النفايات أو الحدّ من طبيعتها الملوِّثة أو الخطرة، وهذه النفايات يتم التخلص منها.

5- النفايات الخطرة (بطاريات، الأدوية، الزيوت المُستعملة).

 في مدينة هلسنبوري يتم تدفئة نحو 40% من بيوتها عبر استخدام الطاقة الناتجة من إعادة تدوير النفايات، فكل 3 أطنان من النفايات تحتوي على نفس مقدار الطاقة التي ينتجها ما يعادل طناً واحداً من البترول.

وحسب الإحصائيات فإن السويد تعيد تدوير نحو 2.2 مليون طن من النفايات سنوياً في مراكز إعادة التدوير لإنتاج الطاقة. وبما أن تلك المراكز لم تصل لطاقتها القصوى، تلجأ السويد لاستيراد 800 ألف طن إضافية من النفايات من دول عدة منها إيطاليا، النرويج، بريطانيا وأيرلندا.ما جعل المشروع السويدي يعتبر متقدماً على المستوى الأوروبي ومكن الدولة من انتاج طاقتها محلياً دون الاعتماد كثيراً لاستيرادها من الخارج.

أما الفائدة التي تعود على البيئة والتي تعد الأهم في الأمر،  وتسعى السويد جاهدة للحفاظ عليها جراء تكرير النفايات فهي تتلخص بالتالي:

عملية التكرير تجنب تلويث البيئة من مكبات النفايات ومدافنها والأضرار الصحية المترتبة عليها، كما أن الطاقة التي تولدها النفايات لا تشكل انبعاثات كثيرة لغاز ثاني أكسيد كربون مقارنة بالوقود الأحفوري، وليس لها مخاطر كبرى مثل الطاقة النووية. ما تعد إمداداتها مستقرة نسبياً مقارنة بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

إذاً تلك فوائد النفايات في البلدان المتحضرة والتي أصبحت أنت جزءاً مها عزيزي القارئ فساهم في الحفاظ على بيئتها يا رعاك الله.

عن Wissam Moukayed