آخر الأخبار
الرئيسية / الأخبار / اخبار عن السويد / ارتفاع الدهون، وارتفاع نسبة السكر في النظام الغذائي خلال فترة الحمل قد يسبب الصرع للجنين

ارتفاع الدهون، وارتفاع نسبة السكر في النظام الغذائي خلال فترة الحمل قد يسبب الصرع للجنين

الثلاثاء, أبريل 11th, 2017

نشرت وكالة /جاما/ لطب الأعصاب JAMA Neurology دراسة للأطفال المولودين في السويد ربطت زيادة خطر إصابة الجنين بالصرع في مرحلة الطفولة مع زيادة الوزن أو السمنة في وقت مبكر من الحمل . وتفيد الدراسة أن أسباب الصرع غير مفهومة، وفي معظم الحالات لا يمكن تحديد سبب نهائي. وزادت زيادة الوزن والسمنة على مستوى العالم مع مرور الوقت، وهناك قلق متزايد بشأن التأثيرات العصبية طويلة الأمد للأطفال المعرضين لبدانة الأم أثناء الحمل.

الدكتورة /ندى رزاز/ من معهد كارولينسكا في ستوكهولم بالسويد، قامت بإجراء دراسة على مستوى الدولة شملت أكثر من 1.4 مليون ولادة حية في السويد لدراسة مؤشر كتلة الجسم المبكر للحمل لدى النساء في الثلث الأول من الحمل، لصرع الطفولة. ومن بين أكثر من 1.4 مليون طفل ولدوا بين عامي 1997 و 2011، كان هناك 592 ،7 طفلا (0.5 في المائة) مصابين بالصرع حتى عام 2012. وبلغ معدل الإصابة بالصرع لدى الأطفال (الذين تتراوح أعمارهم بين 28 يوما و 16 عاما) 6،79 لكل 10 آلاف طفل في السنة.

كما إزداد خطر الصرع لدى الأطفال بمؤشر كتلة الجسم للأم من 6،30 لكل 10 آلاف طفل بين النساء العاديات (مؤشر كتلة الجسم أقل من 25) إلى 12.4 لكل 10 آلاف طفل بين النساء اللواتي يعانين من السمنة من الدرجة الثالثة (مؤشر كتلة الجسم من 40 أو أكثر) . وزادت مخاطر الإصابة بالصرع بنسبة 11% لدى الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن لدى الأمهات (مؤشر كتلة الجسم من 25 إلى أقل من 30) مقارنة بالأطفال والأمهات ذوات الوزن الطبيعي.

في حين أن الدرجة الأولى السمنة (مؤشر كتلة الجسم 30 إلى أقل من 35) ارتبط مع زيادة 20% من الخطر، والبدانة من الدرجة الثانية (بمي 35 إلى أقل من 40) ارتبط مع زيادة بنسبة 30 % من الخطر، والسمنة من الدرجة الثالثة ارتبط مع 82 % بزيادة خطر الصرع للمولود.

القائمون على الدراسة تكهنوا، أن زيادة الوزن والسمنة قد يزيد من خطر إصابات الدماغ، مما يؤدي إلى مجموعة من الاضطرابات العصبية التنموية، أو أن السمنة الأمومية قد تؤثر على النمو العصبي من خلال السمنة الناجم عن الالتهاب، مظهرين أن تناول نظام غذائي عالي الدهون والسكر العالي عند الحمل يؤدي إلى حالات ضعف في التمثيل الغذائي لدى الأم وطفلها الذي لم يولد بعد، مما قد “يبرهن” على المضاعفات الصحية المحتملة في وقت لاحق من العمر.

ففي دراسة أجريت على الفئران الحوامل نشرت الدراسة في مجلة علم وظائف الأعضاء، وجد فريق من الأكاديميين أن اتباع نظام غذائي عالي الدهون وارتفاع نسبة السكر في النظام الغذائي تعطل العمليات داخل جسم الأم الحامل، مما أدى إلى ضعف السيطرة الأيضية. ووجدت هذه التغيرات قبل الولادة مباشرة، ما يجعلها أكثر عرضة لظروف مثل مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب، فضلاً عن زيادة تراكم الدهون في الأمومة اللاحقة. هذا وكان من الصعب التأكد من التأثير الدقيق على طفلها خلال فترة الحمل، ولكن وجد الباحثون أن اختلال التمثيل الغذائي في الأم يعرضها لخطر تدفق المواد الغذائية إلى الجنين، وتغيير نموه والتمثيل الغذائي في المراحل الحرجة خلال تطورها.

عن Wissam Moukayed