آخر الأخبار
الرئيسية / الأخبار / آراء / الاقتصاد السويدي سوف ينهار دون المهاجرين غير الشرعيين

الاقتصاد السويدي سوف ينهار دون المهاجرين غير الشرعيين

الأربعاء, أبريل 12th, 2017

قالت الكاتبة والمحررة الثقافية في صحيفة أفتونبلاديت السويدية /أوسا لينديربورغ/، أن الاقتصاد السويدي سوف ينهار دون المهاجرين غير الشرعيين الذين لهم دور حيوي في الإقتصاد، مضيفة أن هناك مشكلة مع أولئك الذين يحرمون من طلبات اللجوء ومن ثم يختفون تحت الأرض، لكنه من الصحيح أيضاً أن السويد ستتوقف عن العمل اذا اختفى عشرات الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين الموجودين في البلاد. وتذرعت /ليندربورغ/ في مقالها بأن المهاجرين غير القانونيين يقومون بوظائف يرفضها السويديون، وأن المهاجرين غير شرعيين هم الذين يعملون في تلك الوظائف المنخفضة الأجر مثل التنظيف وفي قطاع الخدمات. ويأتي مقال /ليندربورغ/ كرد فعل على الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام حول منفذ العمل الإرهابي في ستوكهولم والذي كان طالب لجوء تم رفضه وكان من المقرر ترحيله، حيث قال رئيس الوزراء /ستيفان لوفين/ بعد الحادثة بأن السويد لن تستخدم سياسة الباب المفتوح للمهاجرين غير الشرعيين.

لكن تقارير أخرى أثبتت عكس ما تقوله الكاتبة، فقد أظهرت تقارير مختلفة المهاجرين غالباً ما يكونون أكثر عرضة للعاطلين عن العمل في البلاد. وتوقع تقرير صدر في كانون الأول / ديسمبر 2015 أن ستة من كل 10 أشخاص عاطلين عن العمل في السويد سيأتون من خلفية أجنبية في العام 2017.

وفي تشرين الأول / أكتوبر 2016، كانت أعداد العمالة بالنسبة للسويديين مرتفعة لدرجة أن بعض الاقتصاديين يعتبرون أن السويديين يتمتعون بعمالة كاملة، وكان الناس من خلفيات المهاجرين تقريبا 21.6 % يعانون من البطالة. كما أطهرت تقارير أن من بين 163 ألف مهاجر أخذتهم السويد أثناء أزمة المهاجرين في أواخر عام 2015، حصل فقط نحو 500 شخص على وظائف حتى حزيران / يونيو 2016.

وتعتقد /ليندربورغ/ أن السويد “تستغل” المهاجرين الذين يعملون لأن العديد منهم من ذوي المهارات المتدنية وتدفع لهم أجوراً متدنية. هذا ودعت الكاتبة رئيس وزراء البلاد إلى استثمار المهاجرين لتحسين آفاق عملهم.

عن Wissam Moukayed