آخر الأخبار
الرئيسية / الأخبار / اخبار عن السويد / السويد تعتزم استبدال منظومة دفاعها الجوي لمجابهة الأنظمة الروسية

السويد تعتزم استبدال منظومة دفاعها الجوي لمجابهة الأنظمة الروسية

الإثنين, يونيو 26th, 2017

تعتزم السويد الاستعاضة عن جميع منظومات دفاعها الجوي المتقادمة بأخرى أحدث، معتبرة أن أنظمة الصواريخ الروسية” إسكندر-M” المتمركزة فى “كالينينجراد” تجعل هذه التحديثات ضرورية. وتعد أنظمة “باتريوت” الأمريكية الصنع من بين الخيارات المتاحة لتلك التحديثات التي تعتزم القوات المسلحة السويدية إدخالها على منظومات الدفاع الجوي .

وقال /كارل سيوستراند/ رئيس اتصالات الدفاع الجوي أنه على الرغم من امكانية تعديل وتحسين النظم القديمة، إلا أن هناك حد لأعمار تلك المنظومة. وبهذا المعنى، يمكننا أن نتفق على أن منظومة صواريخ هوك التي تستخدمها السويد حالياً أصابتها الشيخوخة “. مضيفاً ان الدفاع الجوى السويدى يجب ان يكون قادراً على حماية البلاد من كافة التهديدات الوافدة وهذا يشمل اكثر من مجرد طائرات للعدو.

وأدخل الجيش الروسي أنظمة الصواريخ الروسية” إسكندر-M” لدفاعاته الجوية لأول مرة في العام 2013، وتعد إسكندر-M قادرة على ضرب أنظمة الصواريخ وقاذفات الصواريخ والمدفعية بعيدة المدى، ومراكز القيادة، وكذلك الطائرات وطائرات الهليكوبتر في محيط دائرة تصل إلى 500 كيلومترا.

وفى وقت سابق من العام الماضى نقل الجيش الروسى هذه الصواريخ الى منطقة “كالينينغراد” التى تقع بين دولتي أعضاء الناتو بولندا وليتوانيا. حيث أوضحت وزارة الدفاع الروسية حينها ان اعادة التوطين ضرورية لمواجهة التكتل العسكرى الكبير لحلف الناتو على حدود روسيا.

وقال مسؤولو الدفاع السويديون أنه من الضرورى فى هذه المرحلة ان يقوم الجيش السويدي بتحديث منظومته المضادة للطائرات. وتعتبر منظومة “ميم-104 باتريوت” الأمريكية، جنباً إلى جنب مع منظومة الصواريخ متوسطة المدى الفرنسية / T سامب  T خياراً بديلاً لمنظومة هوك التي تعد قديمة.

عن Wissam Moukayed