آخر الأخبار
الرئيسية / الأخبار / اخبار عن السويد / السويد والولايات المتحدة تتفقان على تبادل بصمات الأصابع

السويد والولايات المتحدة تتفقان على تبادل بصمات الأصابع

الإثنين, يونيو 26th, 2017

يمهد قرار حكومي جديد الطريق أمام الشرطة السويدية للتوصل الى اتفاق مع نظرائهم الأمريكيين للحصول على اذن باستخدام قواعد بيانات بصمات الاخرين للبحث عن المشتبه بهم. وقد سبق للشرطة السويدية ان أرسلت طلباً الى الولايات المتحدة للبحث عن بصمات الأصابع في قاعدة بيانات مكتب التحقيقات الفدرالي، وهى عملية تستغرق عادة اسبوعين تقريباً، وفقاً لما ذكرته الاذاعة السويدية.

وتسمح الولايات المتحدة بالسفر دون تأشيرة لأولئك الذين يحملون جوازت سفر سويدية كثير منهم أصولهم غير سويدية، وعليه سيتم تبادل المعلومات بين البلدين واستعراض سجلات بصمات الأصابع للجرائم التي يمكن الحكم عليها بالسجن لمدة تزيد عن عام . وكانت السويد والولايات المتحدة اتفقتا من حيث المبدأ في عام 2011 على تبادل معلومات بصمات الأصابع، لكن النقاد أعربوا عن قلقهم بشأن الخصوصية وكان موضوع تحقيقين حكوميين منفصلين في السويد.

حزب اليسار صوت وحيداً ضد القرار في البرلمان

وقالت المتحدثة باسم الحزب في القضايا القانونية /ليندا سنيكر/ للاذاعة العامة السويدية “هذا يعني ان الولايات المتحدة يمكنها ان تصل الى سجل بصمات الأصابع في السويد في الجرائم التي لها عقوبة قصيرة نسبياً في السويد”. لكن وزير الداخلية /اندرس يجيمان/ قال ان الاتفاق سيفيد البلدين، معتبراً أن السويد والولايات المتحدة ستكونان أكثر أماناً من خلال التمكن من معرفة أولئك الذين كانوا في مسرح الجريمة. معللاً طول المدة لإتخاذ القرار لاتخاذ القرار بأن الأمر يتعلق بالمعلومات البيومترية التي ينظر إليها على أنها حساسة ومن المهم أن هناك قواعد جيدة تنظم تبادل المعلومات البيومترية وأن هناك حماية للبيانات وحماية الخصوصية.

وبموجب القرار فإن الشرطة الفدرالية الأميركية ستحصل على 165 الف بصمة من المشتبه بهم والمجرمين المدانين في السويد، وستحصل السويد بالمقابل على سجل مكتب التحقيقات الفدرالي البالغ نحو 100 مليون شخص.

عن Wissam Moukayed