آخر الأخبار
الرئيسية / الأخبار / اخبار عن السويد / إختبارات مزاولة المهنة للصيادلة القادمين من خارج دول الإتحاد الأوروبي باتت شبه مستحيلة

إختبارات مزاولة المهنة للصيادلة القادمين من خارج دول الإتحاد الأوروبي باتت شبه مستحيلة

الخميس, مارس 16th, 2017

نقل راديو السويد أن مجلس الخدمات الاجتماعية socialstyrelsen، قرر إجراء تعديلات على الإختبارات التي تؤهل الصيادلة القادمين من خارج الإتحاد الأوروبي للحصول على رخصة مزاولة المهنة في السويد. الشيئ الذي تسببت بقلق لدى العديد من حاملي تلك الشهادات، بسبب صعوبة الاختبار الذي ينتظرهم لتعديلها من أجل لحصول على ترخيص المزاولة. ووصف بعض الصيدلانيين للراديو تلك التعديلات الجديدة بالتعجيزية أو شبه المستحيلة، نظراً لمطالبتهم  بالخضوع لإختبارات في أكثر من 20 مادة، ما يتطلب من الصيدلاني ثلاث سنوات لإعادة دراستها. لكن رئيس قسم تقييم الكفاءة لدى مجلس الخدمات الاجتماعية/إريك ماغنوسون/، علق على النظام الجديد  بأنه لا يختلف كثيراً عن سابقه، رغم من إضافة أكثر من عشرين مادة جديدة في الاختبار. موضحاً أن ما تم تغييره هو اختبار اللغة السويدية (SAS3)، الذي يمكن إجراءه بعد اختبار علم الصيدلة باعتبار اللغة شرط أساسي للحصول على تدريب في الصيدليات، وليس شرطاً لاختبار الكفاءة في مجال الصيدلة. بدوره رئيس جمعية الصيدلانيين بالسويد (Sveriges Apoteksförening)  /روبرت سفانستروم/ ، ذكر أنه يجب انتظار نتيجة أول اختبار للشهر المقبل لتقييم الوضع، معتبراً أن الإمتحانات هي وسيلة لتقييم كفاءة الصيادلة القادميين من خارج دول الاتحاد الأوروبي. يذكر أن الحصول على ترخيص مزاولة مهنة الصيدلة بشهادات من خارج الاتحاد الأوروبي، يتطلب الآن النجاح في مواد كثيرة، تعادل تسع دورات، أي أربع سنوات جامعية ونصف، باستثناء مادة الرياضيات. مع العلم أنه في السابق كان الصيدلاني من خارج الاتحاد الأوروبي مطالب فقط بالحصول على شهادة السويدية كلغة ثانية (SAS3)، واجتياز اختبار مادة علم الأدوية (Pharmacology)، ومادة المعالجة الدوائية (Pharmacotherapy)، ودورة في الدستور السويدي. كما كان مجلس الخدمات الاجتماعية يتأكد أولاً من صحة الشهادة عبر مراسلة الجامعة التي تخرج منها الشخص، قبل الموافقة على منحه حق الاختبار للحصول على ترخيص لمزاولة المهنة.

عن Wissam Moukayed