آخر الأخبار
الرئيسية / القادمون الجدد / ترفيه / تعرف على الحيوان الأخطر في السويد

تعرف على الحيوان الأخطر في السويد

السبت, مايو 24th, 2014

تعد السويد تعد ثالث أكبر دولة في الاتحاد الأوروبي من حيث المساحة غير أنها تحتل المرتبة الثانية من حيث انخفاض الكثافة السكانية (23.5 نسمة لكل كيلومتر مربع)، وهو ما يعني توافر المساحات الشاسعة، التي تتنوع بين الغابات ذات الملكية الخاصة والمنتزهات الوطنية والحياة البرية الخالصة

وتعتبر السويد موطنًا لحيوانات مفترسة مثل الدب والذئب والوشق والولڤرين (الظربان الأمريكي).وهناك مقولة أسطورية تتردد كثيرًا بشأن وجود دببة قطبية في البراري السويدية. والحقيقة أن هذه المقولة لا أساس لها من الصحة، وهناك عدد قليل جدًا ممن رأوا حيوان مفترس ضخم في البرية في السويد. إلا أن طبيعةالحيوانات المفترسة في السويد تجنب الاحتكاك بالبشر.

حيوانات الوشق والولڤرين لم تؤذ بشرًا قط في السويد. وكانت آخر مرة هاجم فيها ذئب أشخاص في البرية في عام 1821، وكان هذا الذئب قد وُلد في الأ

سر ثم أُطلق سراحه فيما بعد. أما بالنسبة للدببة التي تُعرف بمهاجمة البشر، فحسب تقرير صادر عن مركز أبحاث الدب البني في الدول الإسكندنافية، فقط 31 شخصًا تعرضوا للهجمات من قبل الدبب في المنطقة الاسكندناڤية بأكملها خلال الفترة بين عامي 1977 و2012. وكانت بعض الهجمات قاتلة وحدثت جميعها أثناء محاولة الاصطياد.

إذاً من هو الحيوان الأخطر في السويد؟

في حقيقة الأمر لا يعد حيواناً بمعنى الكلمة، كارين أوستروم Karin Åström نائب رئيس الجمعية السويدية للمحافظة على الطبيعة (Naturskyddsföreningen) تلخص المشهد بقولها:

(تحظى السويد بطبيعة ساحرة، وهي متنوعة إلى حد كبير ولا تنطوي على أية مخاطر إلا إذا كنت مصابًا بالحساسية أو فرط الحساسية. إن أخطر ما يكتنف الطبيعة السويدية هي الأشياء التي لا نتحدث عنها كثيرًا، وهي الدبابير والنحل)!!!

نعم يا سيدي! الدبابير والنحل تسببت في الواقع بمقتل عدد من الأشخاص يفوق أي حيوان آخر في السويد، وذلك بمعدل شخص واحد سنويًا.

فاللدغات تسبب (داء لايم) والتهاب الدماغ الذي ينتقل عبر اللدغ (TBE). وتعتبر لدغة أكثر العناكب سُمية في السويد بالنسبة للبشر مماثلة للدغة (البعوضة) الناموسة. كما أن نوع الثعابين السامة الوحيد في السويد لا يشكل مصدر خطر إلى حدٍ ما إذا لم يكن الشخص مصابًا بالحساسية. لذا عليك أخذ الحيطة أثناء تجوالك في الطبيعة، إن كنت تعاني من فرط الحساسية عزيزي القارئ.

وإليك ما يجب عليك فعله إن صادفت ذئبًا أو دبًا في الغابة! ينصح جيڤرت وهو أحد العاملين في مركز الخمسة المفترسة الكبار بتأجير شخص محترف في تعقب هذه الحيوانات أو حجز مخبأ. حيث يضمن بعضها إلى حد بعيد رؤية الدببة. أما عن الذئب، فتعقبه أو رؤيته ينطوي على تحديات أكبر.

لكن إن حدث وصادفت ذات مرة ذئبًا أو دبًا أثناء وجودك وحيدًا في البرية، فيجب عليك الابتعاد عنه وأنت تواجه الحيوان أي لا تدير له ظهرك, وامتنع عن إصدار ضوضاء مثل الغناء أو التحدث، لأن هذه الحيوانات أسرع منك بمراحل وقد يستفز ذلك الفعل غرائزها الافتراسية.أما في حال تعقبك أحد الذئاب، فتصنَّع أنك أكبر حجمًا وأكثر خطراً، وتقدم نحوه ولا تبتعد عنه. وإذا شرع رغم كل ذلك في مهاجمتك يا مسكين، فهاجمه أنت أيضًا! وإذا تقدم دب نحوك، فألق ببعض متعلقاتك الشخصية (موبايلك مثلاً أو حقيبتك) حيث من المأمول أن يلفت ذلك انتباه عنك. وإذا شرع الدب رغم ذلك في مهاجمتك، فاستلق على الأرض موجهًا وجهك للأسفل وقم بحماية رأسك وعنقك والله الحامي.

عن Wissam Moukayed