آخر الأخبار
الرئيسية / القادمون الجدد / ترفيه / عيد الفصح ” البوسك “

عيد الفصح ” البوسك “

الثلاثاء, أبريل 11th, 2017

يحتفل العديد من السويديين بعيد الفصح جنباً إلى جنب مع عائلاتهم  والأقرباء. و هي فرصة جيدة لإجتماع العائلة وايقاد النيران وتلوين البيض، وتعد جزء مهماً من تقاليد عيد الفصح . و يعود عيد الفصح إلى قيامة المسيح من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من صلبه وموته كما هو مسطور في الكتاب المسيحي المقدس ، وفيه ينتهي الصوم الكبير الذي يستمر عادة  40 يوماً. كما تترافق عادات العيد بتناول غداء الفصح مع العائلة . اللون الأصفر والطاغي لم يرتبط تاريخياً بالفصح، إنّما ارتبط بنظرية الخصوبة وخصوصاً عودة الدجاج لوضع البيض وتفقيس الفراخ وتكاثر أرنب الفصح في الأساطير الشعبية.

أيضاً ألوان الزينة الزاهية تطبع على أجواء العيد، لما تحمله من رمزية للأمل بالقيامة الجديدة، فالبيض بألوانه المختلفة ومفارش طاولات السفرة والمحارم بألوان الربيع ، كلها عادات قديمة جداً ، بالإضافة للعديد من الألعاب التي غالباً ما ينتظرها الصغار صبيحة عيد الفصح. مثل عادة تلوين البيض وهي عادة مستمرة حتى يومنا هذا، حيث استخدم البيض قديماً لمكافئة الأطفال ، فتعج المتاجر الخاصة بالبيض الطبيعي أوغيره من الصناعي واليدوي بأسعار باهظة، بينما يقدم للأطفال بيض فصح مصنوع من الشكولاتة.

ويرتبط أرنب الفصح أيضًا بقصص شعبية عن أنه يأتي بالبيض للأطفال، ومنذ عام 1600 و الذي ارتبط بلعبة  انتقلت من ألمانيا إلى العالم وتسمى لعبة “البحث عن الكنز”. تلك لعبة يمارسها شعب دول الشمال الإسكندنافي في الفصح، متنقلين في الغابات القريبة من سكنهم مع العائلة والجيران لإمتاع الأطفال بالبحث عن الكنز الذي عادة ما يحتوي على بيض وشوكولاتة ظناً منهم بأن أرنب العيد هو من وضعها.

و يعتبر عيد الفصح هو أول عطلة طويلة في الربيع، وبالنسبة للكثيرين، هذا يعني أول رحلة إلى كوخ العطلات الصيفية بعد شتاء طويل . كما يرتدي الأطفال زي السحرة ويذهبون من منزل إلى منزل في الحي لطلب حلوى الفصح مقابل الأمل بالقيامة الجديدة . ويتكون غداء عيد الفصح التقليدي من أنواع مختلفة من  المخلل، والسلمون المقدد و‏سمكة الرنكة والبيض. وفي العشاء يأكل الناس لحم الضأن المشوي مع البطاطا والهليون، بالإضافة الى العديد من الأطباق الجانبية الآخرى .