آخر الأخبار
الرئيسية / القادمون الجدد / كي تبني علاقاتك بالشعب السويدي بشكل صحيح عليك فهم صفاتهم التالية

كي تبني علاقاتك بالشعب السويدي بشكل صحيح عليك فهم صفاتهم التالية

الثلاثاء, يناير 17th, 2012

سمعنا تذمر العديد من الوافدين الجدد من طبيعة الشعب السويدي وعدم المقدرة على تكوين علاقات صداقة معهم، لكن علينا هنا أن نفهم تكونية هذا الشعب كي يسهل علينا معرفة المدخل الصحيح لقلبه وعقله. هنا سنذكر لك عزيزي القارئ بعض النقاط المهمة والتي من شأنها تسهيل عملية فهم هذا المجتمع مما يسهل عليك عملية التعارف بدلاً من امتناعك من المحاولة خوفاً من الفشل.

1- نبدأ بالخجل وهو من صفات الشعب السويدي بجنسية الذكر والأنثى! نعم يا عزيزي فبرغم الانفتاح الذي تشاهده في نمط حياتهم إلا أن السويديين يتسمون بالحياء الزائد مما يمنعهم من التحدث أو سرعة الاختلاط بالشخص الجديد، إلا أنهم في حال صادقوك فخير الصديق هم، والوقت الذي ستحظى به معهم هو من أسعد الأوقات وهذا عن تجربة حقيقية. فإن رأيتهم لا يتجاوبون معك سريعاً لأول مرة فلا تيأس ولا تأخذه كأمر شخصي ، لكنه الخجل يا عزيزي، فقط تابع المحاولة وبهدوء.

2- السلم، هو شيء يتصف فيه الشعب السويدي أيضاً، حتى أنهم في بعض الأحيان يبالغون به فهم يتجنبون أي صراع أو مشكلة ولو على حسابهم الشخصي. على عكسنا نحن العرب ذوي الدم الحار كما نوصف نحن أنفسنا. فإذا أردت التعارف لا تظهر عنفوانك وغضبك أمامهم لأنهم سيخشونك ويبتعدون عنك.

3- الصراحة والصدق ، خصلتان جميلتان قد تفاجئانك لدى تعرفك على فتاة أو شاب سويدي. إن صادقت شخص سويدي فسترى صراحته المطلقة بك أو بأي شيء آخر، أو حتى عن ما يتعلق بحياته الخاصة فهو لا يعرف المجاملة في الأشياء ويحبذ قول الصراحة وعدم المجاراة كما 4- نفعل نحن خشية على مشاعر الغير. فكن صريحاً ولا تجامل أو تكذب.

5- الصمت، سمة يتميز بها السويديون هم باقي الشعوب الأوروبية، فهم قليلو الكلام وقد تشعر بالملل أحياناً من مجالستهم، وهنا عليك أنت أن تبادر بفتح الأحاديث التي تهم الطرف الآخر أو التي قد تكون مشتركة لكما. فالصمت وقلة الكلام من ذهب حسب المثل القائل. ولكن الصمت هنا لا يعني عدم الرغبة بالجلوس أو التحدث معك لأن لو كان الأمر كذلك لقالها الشخص صراحة لك دون مجاملة.

6- المشروبات الكحولية، هنا عليك أن تتفهم أنك أنت من حضر لهذا البلد وليس العكس. وبالمعنى الصحيح لا يتوجب عليك الامتناع عن الجلوس مع شخص يتناول الكحول أو ازدراؤه إن رغبت بصداقته فهذا من ثقافتهم ونمط حياتهم. واعلم عزيزي القارئ أن السويدي يحترم الشخص الذي يتمسك بقيمه وعاداته ودينه، فليس من الضروري أن تجاريه بأفعال هي ليست من ثقافتك كي تكسب وده. فهو سيعد لك طعاماً حلالاً ويمتنع عن دعوتك لتناول المشروبات الكحولية معه كنوع من إظهار الاحترام لعلاقتك به.

7- الالتزام بالمواعيد، عليك دوماً احترام المواعيد ليس في العمل فقط، بل في نطاق الصداقة والعلاقات الاجتماعية الأخرى. لا تتأخر عن موعدك متعمداً، وإن كنت تنوي التأخر فما عليك سوى الإتصال ولو كان لقاءاً في أحد المقاهي لأن ذلك سيشعر الشخص الذي ستقابله بنوع من الاحترام مما يعزز تلك العلاقة بينكما.

8- السويديون يعشقون الطبيعة ونحن العرب نعشق المشاوي والسيران . فاغتنم الفرصة في الصيف وادعوا من ترغب بتكوين علاقة معه إلى تلك الطبيعة التي يحبها والمشويات التي نحبها نحن على طريقتنا الخاصة. لكن عليك الحفاظ على تلك الطبيعة بهذه الحالة.

9- المزاح .. يحبه هذا الشعب وهم جيدون جداً به فأكثر منه ولكن ليس على الطريقة الشرقية فهم لن يفهموها ويأخذون العديد من مزاحنا بشكل جدي فاحذر هنا وكن لطيفاً في مزاحك ولا تستخدم الأيدي وابتعد عن القصص التي فيها عنف أو الإساءة لعرق ما.

عن Wissam Moukayed